مقالات سدرة

مميزات وفوائد الزبادي مع العسل قبل النوم على الجسم

فوائد الزبادي مع العسل قبل النوم

يمكن عن طريق الجمع بين الزبادي والعسل  منح الجسم العديد من المميزات والفوائد الصحية، فكلا العنصرين يُعرف بقيمته الغذائية المرتفعة، لذا إن كنتم تخططون لاتباع الأنظمة الغذائية الصحية فلا شك أن هذا المزيج سيكون مرشحًا بارزًا للدخول إلى الخطط الغذائية لكم، ومن هذا المنطلق سيسلط مقال اليوم الضوء على فوائد الزبادي مع العسل قبل النوم مستعرضًا بذلك الطرق المثلى لاستخدام هذا الخليط الرائع.

فوائد الزبادي مع العسل قبل النوم

حتى تتمكن من حصد أكبر قدر ممكن من فوائد خلط الزبادي و العسل، سوف يتعين عليك التحقق من مصدر شراء الزبادي والعسل، فمن الضروري أن تكون هذه المكونات طبيعية بشكل كامل، ذلك بأن المكونات الإضافية، والمنكهات الصناعية، والمواد الحافظة يمكنها الإسهام في فقدان الزبادي والعسل لفوائدهما التي توضحها لكم القائمة التالية:

  • إمداد الجسم بالطاقة الضرورية لبذل الأنشطة المختلفة.
  • تحسين حالة البشرة.
  • علاج المشكلات المتعلقة بالهضم.
  • معالجة حب الشباب.
  • التغلب على حالات الأرق والتوتر.

شراء العسل الطبيعي من مصدر موثوق به في الكويت

قبل ذكر المميزات والفوائد التي يمكن تحصيلها إذا ما تم المزج بين الزبادي والعسل الطبيعي، تجدر  الإشارة إلى أن الحصول على العسل الطبيعي غير المعالج هو الضمانة الوحيدة للاستفادة بمميزات هذا المزيج.

وحتى تكون على يقين تام بأن ما قمت بشرائه هو عسل طبيعي خام لم يخضع لأي معالجات حرارية، سيحتاج الأمر منك إلى تحري الدقة عند الشراء، فمن الضروري أن تشتري العسل من مصدر يحظى بثقة العملاء عبر تاريخه الممتد في الأسواق.

فبعد أبحاث مطولة خلصت أبحاثنا إلى أن متجر سدرة هو أفضل مصدر لشراء أجود أنواع العسل في الكويت، فقد مر المتجر برحلة مليئة بالشغف لتوفير أجود أنواع العسل في السوق الكويتي، وفي النهاية نجح المتجر في توفير تلك الأنواع التي حققت معايير الجودة العالمية بعد إخضاعها للعديد من الفحوصات المعملية التي كشفت عن جودتها التي لا تضاهى.

ففي وسعك شراء عسل السدر البري، أو عسل الطلح، أو عسل سدر البشاوري، وبعدها يمكنك أن تمزج العسل مع الزبادي الطبيعي للانتفاع بالمميزات والفوائد العديدة لهذا الخليط الصحي. 

اقرأ أيضا: طريقة محاربة الفيروسات بعسل السمر

مميزات الزبادي والعسل

الزبادي والعسل هما مكونان طبيعيان يملكان مميزات عديدة، تلك المميزات تتضح من خلال القيمة الغذائية المرتفعة لكل منهما، وفيما يلي قائمة بأهم هذه المميزات:

  • مصدر غني بالكربوهيدرات والبروتين.
  • نظام متكامل للاعتناء بالشعر، وإيقاف تساقطه، لتعزيز نموه، والقضاء على القشرة.
  • محارب جيد لآثار التقدم في العمر التي تظهر على الوجه.
  • علاج فعال لحالات فقر الدم إذ يساهم في تحفيز إنتاج الهيموجلوبين.
  • مصدر يمكن التعويل عليه للشعور بالشبع.
  • مسكن فعال للحد من أعراض القلق والاكتئاب.
  • منظم لمستويات السكر في الدم.
  • ضابط للشهية لئلا تحدث الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • علاج فعال لمشكلات الجهاز الهضمي.
  • مرشح بارز للحد من الالتهابات على اختلاف صنوفها.

حصول الجسم على الطاقة اعتمادًا على الزبادي مع العسل

يُعرف الزبادي بمحتواه الغني بالبروتين، أما عن العسل فهو عامر بإحدى أشكال الكربوهيدرات وهو الجلوكوز الداخل في تكوينه بنسبة كبيرة، وبذلك تتضح فوائد الزبادي مع العسل قبل النوم باعتبارهما مصدرًا للبروتين والكربوهيدرات في آن واحد.

وبالاعتماد على هذا المزيج قبل النوم سيصبح الشخص أكثر نشاطًا في الصباح الباكر، حين يبدأ الجسم في الانتفاع بالبروتين والكربوهيدرات لأداء الأنشطة المختلفة المطلوبة على مدار اليوم، إذ لا يقتصر الأمر هنا على الأنشطة الاعتيادية، بل إنه يمتد ليشمل التدريبات البدنية الشاقة.

ففي وسع الرياضيين -الذين يخضعون لبرنامج تدريبي مكثف- الاعتماد على هذا المزيج الرائع، ذلك بأنه يعجل بمرحلة تعافي العضلات وإزالة الإجهاد بعد إتمام التمرينات، فبتلك الطريقة سوف يتمكن هؤلاء الأشخاص من التدريب بوتيرة متسارعة نظرًا لأن العضلات ستمر بمرحلة الاستشفاء خلال زمن قياسي. 

تحسين الحالة الصحية للبشرة

فوائد الزبادي مع العسل قبل النوم لم تتوقف عند الأغراض العلاجية والوقائية فحسب، بل إن لها فوائد تجميلية أيضا، فعند الجمع بين هذين المكونين سوف تلاحظون تحسن الحالة الصحية للبشرة، حيث تبدأ في استعادة نضارتها وإشراقها المعهود.

كما يمكن للبشرة أن تتخلص من المشكلات المختلفة من تصبغات وجفاف بالاعتماد على الزبادي مع العسل قبل الخلود للنوم، فبتلك الطريقة تحصل البشرة على الترطيب الضروري، وقد يتم ذلك بتناول هذا المزيج أو باستخدامه كقناع موضعي للوجه يتم وضعه لمدة مناسبة ثم يغسل الوجه جيدًا قبل النوم.

وباستخدام المزيج في هيئة قناع للوجه سوف يعمل الزبادي على حماية البشرة من التجاعيد والخطوط الدقيقة، أما العسل من الجانب الآخر فسوف يفيد البشرة بخصائص التقشير التي يمتلكها، والتي تساهم بقدر كبير في التخلص من الأنسجة التالفة من الجلد.

علاج المشكلات المتعلقة بالهضم

يدخل في تكوين العسل والزبادي العديد من الإنزيمات والخمائر التي لها عظيم الأثر في حدوث عملية الهضم بأقصى كفاءة لها، هذا إلى جانب احتواء هذا المزيج على البكتيريا النافعة، وهي تلك الأنواع من البكتيريا التي تحافظ على صحة الأمعاء لئلا تقبع بها الأنواع الضارة من البكتيريا.

إذ تشمل فوائد الزبادي مع العسل قبل النوم أيضًا كُلًا من: التخلص من اضطرابات المعدة، علاج عسر الهضم، والحد من قرحة المعدة، فلهذا المزيج خصائص مضادة للالتهابات، الأمر الذي يقلل من وطأة كافة المشكلات التي تطرأ على الجدران المبطنة للقناة الهضمية. 

كما يستطيع هذا الخليط الرائع القيام بمجابهة الفطريات التي تعلق بالقناة الهضمية، الأمر الذي يكفل الحماية للجهاز الهضمي من خلال تطهير المعدة والحد من التقلصات التي قد تتسبب في ظهور أعراض حموضة المعدة.

اقرأ أيضا: وصفة الشاي بالعسل والقرفة

دور الزبادي مع العسل في علاج حب الشباب

استكمالا لفوائد الزبادي مع العسل قبل النوم على المستوى التجميلي، فقد تمكن هذا المزيج من إظهار نتائج واعدة عند استعماله بشكل موضعي للقضاء على حب الشباب والبقع التي يخلفها على البشرة.

ويمكن تفسير الكفاءة التي يعمل بها الخليط على تحقيق هذا الأمر عند النظر إلى محتوى الزبادي الغني بالمعادن الضرورية للتخلص من حب الشباب، ويأتي الزنك في طليعة تلك المعادن، فالزنك قادر على علاج حب الشباب حتى وإن كان ملتهبًا، ويمكنكم التحقق من الأمر بمطالعة مكونات المستحضرات الدوائية المستخدمة للغرض ذاته، فدائما ما يكون الزنك داخلًا في تركيباتها.

على الجانب الآخر يشارك العسل في تلك الوظيفة اعتمادًا على خصائصه التي تكسبه مقاومة فائقة ضد البكتيريا، وبذلك سيحول العسل دون حدوث العدوى البكتيرية التي ينتج عنها المزيد من الالتهاب.

ولصنع هذا المزيج الموضعي يتم استخدام مقدار 2 ملعقة كبيرة من الزبادي مع مقدار ملعقة صغيرة من العسل الطبيعي، وبعدها يتم تطبيق الخليط على الوجه ثم يترك لمدة تقدر بنحو 10 دقائق، وذلك على أن يتم غسل الوجه بعدها باستخدام الماء الدافئ.

التغلب على حالات الأرق والتوتر

بتناوله قبل الخلود للنوم سوف يعمل هذا المزيج الرائع على تحسين جودة النوم حتى تستيقظوا أكثر نشاطًا وحيويةً، فالفضل في ذلك ينسب إلى قيام المزيج بتحفيز إنتاج الحمض الأميني L-Tryptophan.

إذ يمر هذا الحمض الأميني بعديد المراحل، ففي البداية يتحول إلى هرمون السيروتونين Serotonin المعروف بقدرته على تحقيق الشعور بالسعادة عن طريق تخليصكم من القلق، الأمر الذي يفضي إلى مزاج جيد، بعدها يتحول السيروتونين إلى هرمون آخر يدعى ميلاتونين Melatonin، وهو ذلك الهرمون القادر على تحسين جودة النوم، فهو ينظم دورة النوم وضبط الساعة البيولوجية للجسم، وبذلك لن تتعرضوا للاضطرابات طوال فترة النوم.